الوادى الجديد تنتظر سينما هيبس
الوادى الجديد تنتظر سينما هيبس

الوادى الجديد تنتظر سينما هيبس تلغراف نيوز نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم الوادى الجديد تنتظر سينما هيبس، الوادى الجديد تنتظر سينما هيبس ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا تلغراف نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، الوادى الجديد تنتظر سينما هيبس.

تلغراف نيوز لاقتراحات اماكن الخروج

تمثل محافظة الوادى الجديد 44% من مساحة مصر وأنشئت كمحافظة إدارية عام 1959 بعد إعلان الزعيم الراحل جمال عبدالناصر باطلاق أول قافلة من سلاح المهندسين لتعمير الوادى الجديد، مما كان له أكبر الأثر الإيجابى لتغيير كافة أوجه الحياة في هذه المنطقة ولا سيما الجانب الثقافى والترفيهى، فبعد العزلة الثقافية التي عانت منها الواحات تم إنشاء سينما ومسرح بها عام 1963 تحت مسمى سينما هيبس نسبة لـ «معبدهيبس» الأثرى بالخارجة والتى ظلت تعمل على مدار عدة سنوات، منذ إنشائها باعتبارها المتنفس الوحيد لأهالى الواحات خلال فترة الصيف، وكانت هذه السينما مقصد ا الأهالى لمشاهدة الأفلام المتنوعة بدور العرض الوحيدة بالمحافظة.

واستمرت السينما في عرض الأفلام خلال فترة الصيف فقط وتغلق أمام الأهالى في فصل الشتاء، وتم إنشاء دور عرض أخرى بمدينة «موط» بالداخلة عام 1981 على غرار سينما الخارجة، ومنذ 20 عاما أغلقت دور العرض أبوابها بالخارجة والداخلة، وبدأت مبانى السينما في التصدع، وتهالكت الكراسى، وماكينات لم تعد صالحة للعرض، لتعود الواحات مرة أخرى إلى العزلة الثقافية.

عم خصر

«عم خضر» الذي كان يعمل على ماكينة تشغيل سينما «هيبس» بالخارجة منذ انطلاقها عام 1963، حيث كانت تعمل وقتها هذه السينما بالفحم والكربون، وكان «خضر» المسؤول الأول بل المهم لدى جمهور هذه السينما، باعتباره الوحيد المتحكم في جودة صورة وصوت ما يتم عرضه من أفلام، وكانت لا تخلو أي عروض سينمائية بهذه السينما من مداعبات بين الجمهور والعم «خضر» ومنها «على الصوت يا خضر» و«اعرض الفيلم يا خضر»، وبالرغم من رحيل عم «خضر» وتوقف السينما منذ أكثر من 20 عاما، إلا أن هذه المداعبات تحولت إلى «إفيهات» و«مداعبات» متوارثة من جيل لآخر في الواحات لتظل شاهدة على وجود صرح سينمائى تهاوى مع الزمن الجميل.

أكد أهالى الواحات لـ«المصرى اليوم» أنهم يعانون نقصا في وسائل الترفيه وجحيم العزلة الثقافية بالرغم من وجود العديد من المبدعين في مجال المسرح والفنون الشعبية والفنون التشكيلية إلا أنه لا توجد بيئة يعمل الفنان بها فلا توجد سينما ولا مسرح لعرض الأعمال والإبداعات.

وبدأت الأحلام والطموحات الثقافية تداعب أهالى الواحات مرة أخرى عندما قام وزير الثقافة حلمى النمنم العام الماضى بوضع حجر أساس تطوير سينما هيبس بالخارجة، وقال صلاح حسان، وكيل وزارة الثقافة بالوادى الجديد، إنه باق 60 يوما لاستلام سينما هيبس بعد التطوير، موضحا أن عمليات تطوير ورفع كفاءة سينما هيبس بمركز الخارجة تبلغ تكلفتها حوالى 9 ملايين جنيه على مساحة 1158مترا مربعا.

وأضاف أن عمليات التطوير تأتى ضمن خطة الوزارة لنشر الوعى الثقافى خاصة بالمحافظات النائية بعد أن توقف عملها منذ أكثر من 20 عاما، ظلت فيها مغلقة ومهملة وغير مستغلة، حيث يتم تنفيذ أعمال الإحلال والتطوير ورفع كفاءة سينما «هيبس» لتكون مؤهلة لاستقبال الرواد من أبناء المحافظة، وتضيف للحركة الثقافية بالواحات.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع تلغراف نيوز . تلغراف نيوز، الوادى الجديد تنتظر سينما هيبس، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم