خبير أصوات بقضية "البحر الأعظم": عودة وحجازى متواجدان بالواقعة
خبير أصوات بقضية "البحر الأعظم": عودة وحجازى متواجدان بالواقعة

قال الشاهد محمد مغازي خبير الأصوات ب، أنه قام بفحص الاسطوانات الخاصة بقضية"أحداث البحر الأعظم" والتى أشارت لوجود القياديين الإخوانيين باسم عودة وصفوت حجازى بالواقعة.

وبسؤال الشاهد عن أقواله حول تقريره الفني بشأن الأحراز، قال أنه فض الأحراز منذ فترة طويلة ولا يتذكر تفاصيل التقرير الذى أعده.

وعن سؤال أسامة الحلو حول كيفية تحديد الشاهد لصوت باسم عودة وصفوت حجازى من خلال الأسطوانات التي قام بفحصها، وهنا أكد الشاهد أنه يعمل في هذا المجال منذ سنة 1980 ودرس علم الأصوات من خلال دراسته في معهد اللاسلكي، وأن الشخصيات العامة لها أصوات كثيرة من مقاطع فيديو وقام بمقارنتها بأصواتهم في مقاطع الفيديو المحرزة.

وبعد سماع شهود الاثبات  سمحت المحكمة بخروج المتهم محمد البلتاجى للتحدث امامها وطلب من هيئة المحكمة مخاطبة قسم الصوتيات والتخاطب وسؤاله عن كيفية اخذ بصمة الصوت بطريقة يقينية وما هى الاجهزة المستخدمة فى هذا وهل يمكن التعرف على صاحب الصوت بشكل يقينى من خلال السماع بالاذن كما طلب استخدام الاجهزة الحديثة فى ذلك مثل جهاز  "سترسبنسون" كما اتهم الشاهد خبير الاصوات بالاذاعة والتلفزيون  بالتزوير والكذب  وانه لم يقابل ذلك الشخص من قبل وطلب من المحكمة مخاطبة سجن العقرب لمعرفة تاريخ والاشخاص الذين ذهبوا الى السجن للتعرف على بصمة صوت البلتاجى وصفوت حجازى كما اكد انه لم يطلع على اوراق الدعوى وطالب هيئة المحكمة ان تخاطب شركة الاتصالات لمعرفة المكالمات الصادرة والواردة اليه وقت الاحداث ليثبت انه لم يخرج من ميدان رابعة ولم يكن متواجد على مسرح الاحداث بالبحر الأعظم.

كما استمعت المحكمة  الى المتهم  باسم عودة بعد خروجه من قفص الاتهام  القفص ، وقال انه سعيد بتواجده، أمام الهيئة وان المنصة التي يجلس عليها رئيس المحكمة وصل اليها بعد خبرة وتعب، وأكد ان اللجنة الفنية مستواها الفني المحدود يضع علامات استفهام حول تقاريرها، كيف لهذه اللجنة التي ليس لديها علم ان تحدد أشخاص من صورهم واصواتهم فقط..؟، الإشكالية لا يوجد مهنية للجنة".

كانت النيابة أسندت إلى المتهمين قيامهم بإرتكاب جرائم عديدة، منها: التجمهر والإرهاب والشروع فى القتل واستعراض القوة، وتشكيل عصابة مسلحة لمهاجمة المواطنين ومقاومة السلطات، وحيازة أسلحة نارية وذخائر غير مرخصة، فضلًا عن الانضمام إلى جماعة إرهابية.

المصدر : دوت مصر